الرئيسية / خاص 2 / نعيم قاسم: هل بدأت “المقاومة” تأكل أبناءها؟

نعيم قاسم: هل بدأت “المقاومة” تأكل أبناءها؟

مصطفى بدر الدين - أرشيف
مصطفى بدر الدين - أرشيف

الغراب – متابعة

نقل موقع إيلاف عن مصدر لبناني، أن نائب الأمين العام لميلشيا حزب الله قال:”المقاومة” تقتل ابناءها”، وذلك في تعليقه على المعلومات  التي أوردها تقرير لقناة “العربية” تشير إلى أن قاسم سليماني وحسن نصر الله خططا عملية اغتيال القيادي مصطفى بدر الدين في سورية في العام الماضي.

وبحسب “مصدر الموقع”، إن الوضع الداخلي في قيادة حزب الله صعب، وهناك اسئلة كثيرة يثيرها القادة الميدانيون في لبنان وسورية، وكان بعضهم عاد من سورية خصيصًا للتباحث مع نائب الامين العام للحزب نعيم قاسم في هذا الأمر، الذي وصفه المصدر بأنه مثار قلق كبير وسبب صدمة لقيادة الحزب بعد بث التقرير على “العربية”. إذ كان نصر الله أكد أن اسرائيل لا تقف وراء الاغتيال، بل قذيفة أطلقها فصيل سوري معارض هي من قتل بدر الدين، الأمر الذي لا يتلائم والحقائق التي عرضتها تحقيق “العربية”.

وأفاد المصدر أن هناك انطباع أن نصر الله يستصعب قيادة الأمور في الفترة الاخيرة، وبدأ يخسر من قوته بسبب الإشكالات الداخلية والاختلاسات والتجاوزات الأخلاقية في الحزب. وجاءت قصة بدر الدين لتزيد الطين بلة، ليصبح الامين العام في نظر بعض قادته وكأن ما يشغله هو الحفاظ على قوته ومكانته داخل الحزب، لا أكثر.

حسن نصرالله خلال تأبين بدر الدين

من ناحية أخرى، ذكر المصدر أن نائب الامين العام للحزب وعد القادة الميدانيين بالتحقيق في الأمر ومعرفة التفاصيل، ولم يخف استغرابه حين تساءل: هل بدأت المقاومة تقتل أبناءها؟ إلى جانب تساؤلات عند شيعة لبنان حول الولاء الاعمى لإيران وتنفيذ كل ما تطلبه من دون سؤال ، مع العلم أن الشيعة يشكلون مكونًا مهمًا في الدولة اللبنانية.

ووفق “إيلاف” دعا بعض قياديي حركة “أمل” الشيعية في وقت سابق إلى تحقيق واسع في مسألة اغتيال مصطفى بدر الدين واستخلاص العبر من الولاء الأعمى لإيران بحسب تعبيرهم. اضاف أحد المقربين من رئيس الحركة نبيه بري أن حزب الله يتصرف مثل مافيا تعمل عند ايران وتتعامل مع الاوضاع الداخلية اللبنانية من المنظور المصلحي الايراني، واضعًا الشيعة اللبنانيين في دائرة الخطر داخل لبنان وخارجه، خصوصًا في ظل وضع عاد فيه لبنان إلى ترتيب بيته الداخلي وانتخب رئيسًا ويحاول التوصل إلى صيغة انتخابات نيابية مقبولة على حد قولهم.

وافادت مصادر لبنانية أن مسألة انصياع حزب الله المطلق لايران تدعو إلى القلق في أن يحول حزب الله الدولة اللبنانية لذراع ايرانية من خلال استعمال الرئيس اللبناني الجديد حليف حزب الله وبشار الاسد ميشال عون، الأمر الذي ربما يزج الدولة اللبنانية في أتون حرب مع اسرائيل ربما تكون اسوأ من حرب تموز 2006 دمارًا.  

عن Arab Media Press

شاهد أيضاً

ميس الكريدي… تطالب بتغيير قانون الأحوال الشخصية

ناصر علي – الغراب بعيداً عن هذيانها الذي لا ينتمي إلى أي صنف أدبي، وعن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com