الرئيسية / Non classé / سجن صيدنايا الرهيب .. تفاصيل مرعبة عن إعدام الأسد لـ 13 ألف معتقل

سجن صيدنايا الرهيب .. تفاصيل مرعبة عن إعدام الأسد لـ 13 ألف معتقل

مخطط سجن صيدنايا
مخطط سجن صيدنايا

الغراب – متابعة

كشفت منظمة العفو الدولية إن حوالي 13 ألف سجين أُعدموا في سجن صيدنابا في ريف دمشق، خلال خمس سنوات.

واتهمت المنظمة النظام السوري بانتهاج “سياسة الإبادة” في تقرير صادر عنها بعنوان “مسلخ بشري: شنق جماعي وابادة في سجن صيدنايا”.

واستند التقرير على شهادات 84 شخصاً أجرت معهم المنظمة مقابلات، من بينهم حراس وسجناء سابقين، وقضاة.

وكشف التقرير أنه في الفترة من 2011 و2015، كانت تؤخذ مجموعات لا تقل عن خمسين من نزلاء سجن صيدنايا كل أسبوع إلى خارج الزنزانات ويُضربون ثم يُشنقون في منتصف الليل، في “سرية تامة”.

وأضاف: “خلال هذه العملية، كانت السجناء يساقون معصوبي العينين، وهم لا يعرفون كيف ومتى تكون نهايتهم حتى تُعلق المشنقة حول رقابهم.”

وأشار إلى أن أغلب من أُعدموا شنقاً كانوا من المدنيين المعارضين لحكم  بشار الأسد.

وقال أحد القضاة الذين أدلوا بشهادتهم للمنظمة وشاهد إحدى عمليات الإعدام، إن السجناء كانوا يعلقون على المشانق مدة تتراوح بين عشر إلى خمس عشرة دقيقة.”

وكشف أنه “بالنسبة لصغار الجسم “خفيفي الوزن، لم تكن المشنقة كافية لقتلهم بسبب وزنهم الخفيف، فكان نواب الضباط يسحبونهم بقوة إلى الأسفل ويكسرون رقابهم.”

 (الصور)أنس حميدو “يمين” قبل الافراج عنه بيوم وبعده، “يسار” منير الفقير قبل اطلاق سراحه وبعده، وأدناه صورتان لمقبرة السجن كما كانت في 2010 وكيف زاد عدد قبورها بصورة العام الماضي.

واعتبرت المنظمة الدولية إن هذه الممارسات تُعد جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، مرجحة أنها ما زالت تحدث حتى الآن.

وقال نادر، أحد النزلاء السابقين في هذا السجن: “كنا نفقد شخصين أو ثلاثة يوميا في جناحنا. وأتذكر أن الحارس كان يسألنا عن العدد المتبقي منا في الزنزانة، فكان يقول (زنزانة رقم 1، كم عددكم؟ زنزانة رقم 2، كم عددكم) وهكذا.” مضيفاً أن 13 سجيناً أُعدموا في جناح واحد من السجن في اليوم نفسه .

وروى جندي سابق في جيش الأسد أنه كان يسمع “غرغرة” السجناء وهم يعدمون في إحدى الغرف.

وقال حامد، الذي أودع سجن صيديانا في 2011: “إذا وضعت أذنك على أرضية الغرفة، تسمع صوتا ما يشبه غرغرة ما قبل الموت.”

وأضاف في شهادته لمنظمة العفو الدولية: “كنا ننام في غرف يتجرع تحتها الموت سجناء آخرين، وهو ما أصبح أمرا عاديا بالنسبة لنا في ذلك الوقت.”

وكان تحقيق أجرته الأمم المتحدة العام الماضي اتهم الأسد بانتهاج سياسة “الإبادة” في سجون النظام، وذكر أن عدد القتلى، وفقا لتقديرات المنظمة الدولية، كان حتى 2015 أكثر من 310 ألف سوري، فيما لاذ الملايين منهم فرارا من منازلهم في القرى والبلدات والمدن منذ بداية ثورة على النظام، بدأت باحتجاجات واسعة النطاق ضده وعليه، فقمعها بقتل القائمين بها وتشريد الباقين، ممن خرجوا من البلاد يدقون أبواب الدول طالبين للجوء، وبالكاد يحصلون عليه.

والمعروف عن “سجن صيدنايا العسكري الذي يبعد نحو 30 كم عن العاصمة” أنه يسع أكثر من 15 ألف سجين، واستمد اسمه من قرية جبلية في شمال دمشق، ويقع أسفل جبل فيها، وهو من أكبر وأحدث سجون النظام الذي انتهى في 1987 من بنائه، مكونا من 3 طوابق، في كل منها جناح يضم 20 زنزانة جماعية. أما الأرضي فيه 100 زنزانة انفرادية، وفيه عام 2008 وقعت مجزرة دموية ارتكبتها الشرطة العسكرية إثر احتجاج قام به سجناء بعد أن قامت الشرطة بإهانة القرآن الكريم، وراح في يوم واحد عشرات منهم قتلى وجرحى.

عن Arab Media Press

شاهد أيضاً

ميس الكريدي… تطالب بتغيير قانون الأحوال الشخصية

ناصر علي – الغراب بعيداً عن هذيانها الذي لا ينتمي إلى أي صنف أدبي، وعن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com