الرئيسية / خاص 2 / القضاء الإسباني يقبل دعوى ضد كبار ضباط مخابرات الأسد إضافة إلى فاروق الشرع

القضاء الإسباني يقبل دعوى ضد كبار ضباط مخابرات الأسد إضافة إلى فاروق الشرع

اللواء علي مملوك - أرشيف
اللواء علي مملوك - أرشيف

الغراب – متابعة

قبل قاضي تحقيق في العاصمة الإسبانية مدريد دعوى تقدمت بها إسبانية من أصل سوري تتهم فيها الحكومة السورية باعتقال شقيقها وتعذيبه وقتله.

وأعلن القاضي الإسباني، ايلوي فيلاسكو، قبول الدعوى ضد تسعة مسؤولين سوريين، ووجهت التهمة إلى كل من رئيس المخابرات السورية، علي مملوك وعدد من كبار مسؤولي المخابرات، من بينهم مدير مكتب الأمن القومي عبد الفتاح قدسية، ومحمد ديب زيتون، واللواء جميل حسن.

ووفق ما ذكرته نيويورك تايمز، شملت الدعوى نائب الرئيس السوري السابق فاروق الشرع، والأمين القطري المساعد لحزب البعث الحاكم محمد السيد بخيتان، بالإضافة إلى اللواء محمد الحاج علي، والعميد جلال الحايك، والعقيد سليمان اليوسف.

وكانت المدعية حصلت على الدليل بمقتل شقيقها من خلال مصور الشرطة العسكرية في سورية “قيصر”، وهو اسم مستعار لمصور فر من سورية ومعه صور آلاف الضحايا.

واعتبر القاضي أن الوقائع يمكن اعتبارها جريمة ضد الإنسانية وجريمة حرب وتعذيب واخفاء قسري. وطالب بحضور المدعية و بمثول “سيزار” أيضا في العاشر من أبريل/نيسان المقبل للإدلاء بأقوالهم.

من جهتها نقلت وكالة “فرانس برس” عن توبي كادمان وهو محام عن مؤسسة جرنيكا 37 ومقرها لندن والتي تمثل المرأة التي قدمت الشكوى إن هذه أول شكوى جنائية ضد قوات من نظام الأسد تحقق فيها محكمة أجنبية.

وأضاف أن دعاوى أخرى أقيمت في ألمانيا وفرنسا ولكن لم تقبلها المحاكم بعد.

وعلى الرغم من وجود عقبات كبيرة أمام مثول أفراد من قوات تابعة للأسد وهم الذين وردت أسماؤهم في الشكوى أمام قاض في اسبانيا قال كادمان إنه مازالت توجد فرصة مقبولة لمحاكمتهم.

وقالت جرنيكا 37 إن المرأة تعرفت على جثة شقيقها من مجموعة تزيد عن أكثر من 50 ألف صورة قام بالتقاطها وتهريبها للخارج مسؤول بالطب الشرعي السوري انشق وهرب من سوريا.

وقالت المحكمة الاثنين إن إلوي فيلاسكو قاضي المحكمة العليا في اسبانيا طلب من النظام في سوريا إخطار 8 من أفراد جهازي المخابرات والأمن بضرورة تعيين ممثلين قانونيين لهم في اسبانيا قبل أي قضية.

وقالت المحكمة إنه تم استدعاء المرأة ومسؤول الطب الشرعي للمثول أمام المحكمة في العاشر من أبريل/نيسان للاستماع لأقوالهما.

وسيمثل 3 شهود آخرين أمام المحكمة للاستماع لأقوالهم في التاسع من مايو/ أيار.

ودعا كبير مسؤولي الأمم المتحدة عن حقوق الإنسان في 14 مارس/آذار إلى الإفراج عن عشرات الآلاف من المعتقلين في سوريا ومحاكمة المسؤولين عن التعذيب والإعدام في إطار اتفاق دائم لإنهاء الحرب في سورية.

عن Arab Media Press

شاهد أيضاً

ميس الكريدي… تطالب بتغيير قانون الأحوال الشخصية

ناصر علي – الغراب بعيداً عن هذيانها الذي لا ينتمي إلى أي صنف أدبي، وعن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com